من العلوم

الفرق بين فلسفة اليونانيين و العرب

الفرق بين فلسفة اليونانيين والعرب ونقاط الالتقاء بين كلاً منهما، هو ما سوف نتناول الحديث عنه في هذا الموضوع.حيث سنعرض أوجه الاختلاف بين الفلسفة اليونانية والفلسفة العربية أو الإسلامية، التي تتفق في بعض النقاط مع الفلسفة اليونانية.

الفرق بين فلسفة اليونانيين والعرب

شهد القرن السادس قبل الميلاد نشأة الفلسفة اليونانية، والتي قد ظهرت بعد ذلك في ديار المسلمين والعرب. و لكن على الرغم من ذلك فقد أصبح للفلسفة الإسلامية طابعها الخاص، ويتضح الفرق بين فلسفة اليونانيين والعرب في عدة نقاط و التي تتمثل فيما يلي:

  • مصادر الفلسفة اليونانية تتمثل في الفكر الشرقي القديم و التأمل المباشر، أما الفلسفة الإسلامية فإن مصادرها تتمثل في القرآن الكريم والسنة النبوية.
  • طريق الطب والفلك والهندسة وغيره يُعد بمثابة البوابة، التي دخل منها الفلاسفة اليونانيين للفلسفة. بينما كانت البوابة التي دخل منها الفلاسفة المسلمون للفلسفة، هي الفقه والتصوف والطب وعلم الكلام وغيره.
  • انشغل الفلاسفة اليونان بالبحث عن العقل والمنطق، وعن أصل الكون ووجوده وحركته وغير ذلك. أما الفلاسفة المسلمون فقد انشغلوا بالتوفيق، بين الشريعة والفلسفة وبين النقل والعقل بالإضافة إلى الانشغال بالبحث في صفات الله عز وجل.

فلسفة الحياة في الإسلام

ما هو سبب وجود الإنسان في هذه الدنيا ؟ ما الغاية من حياتنا ووجودنا؟ إلى أين يجب أن نسير؟ تساؤلات عديدة عجز الكثير من الناس عن إجابتها. مما جعلهم عاجزين كذلك عن تحديد ما يرغبون فيه، وقد كانت هذه الأسئلة المحور الأساسي الذي يدور حوله تفكير الفلاسفة والكثير من المفكرين. إلا أن الإسلام قد أظهر للإنسان سبب وجوده وحدد معنى لحياته، وبذلك هدى الإسلام الإنسان و أراح عقله و أجاب على كافة تساؤلاته. التي تتعلق بسبب وجوده ومعنى حياته وحدد له الهدف والمقصد، الذي يجب أن يسعى إليه وأعطاه نموذج عملي كي يقتدي به ويسير على دربه .

الفلسفة الشرقية

ومن خلال عرض النقاط التي توضح الفرق بين فلسفة اليونانيين والعرب نتعرف، على ما هي الفلسفة الشرقية. وهي الفلسفة التي قد نشأت في الشرق بوجه عام، سواء كان الشرق الأوسط أو الأدنى وتشمل الفلسفة الشرقية التالي:

  • الحضارة الصينية.
  • الحضارة المصرية.
  • الحضارة البابلية.
  • الحضارة الفارسية.

معلومات عامة عن الفلسفة

ويعود أصل كلمة فلسفة إلى اليونان وتعني هذه الكلمة (محبة الحكمة)، وقد ظهرت العديد من الدراسات التي تبحث عن أصل الفلسفة. و ظهرت الاختلافات فيما بينها في تحديد أصل الحكمة، فمنهم من أرجع أصلها لليونان ومنهم من قال أن أصل الفلسفة يعود للمصريين والبابليين. فقد رأى أرسطو أن أصل الفلسفة يوناني، إلا أن بعض الدراسات الحديثة رأت أن المصريين و البابليين هم من سبقوا اليونانيين في الفلسفة. وبهذا نكون قد سلطنا الضوء على الفرق بين فلسفة اليونانيين والعرب ونقاط الاختلاف بينهما، أما نقاط الالتقاء فإنها تتمثل في تعريفهم للفلسفة وأهميتها. بالإضافة إلى الاتفاق في تحديد وظيفة الفلسفة، وفي المنهج الفلسفي الاستدلالي العقلي، وحول النظرة الكلية الخاصة بالكون.

شاهد إيضا : علامات الكذب من لغة الجسد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى